الحكامة الجيدة و الجهوية


الحكامة الجيدة و الجهوية
رشيد لزرق باحث جامعي
بات موضوع الجهة يستقطب اهتماما متزايدا ليس فقط في المغرب، بل بمختلف بقاع العالم، كإطار ملائم لبلورة إستراتيجية بديلة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والمحلية وتقوم على تعبئة الموارد والطاقات المليحة من أجل ترسيخ الديمقراطية وتطوير البناء الجهوي.
وتهتم دول العالم في عصرنا الحالي اهتماما متزايدا بالمؤسسة الجهوية كإطار ملائم للمساهمة في بلورة استراتيجيات جديدة للتنمية. عبر اعتمادها على الحكامة التي أضحت تضع الديمقراطية التمثيلية (البرلمانية عموما) في محك من أمرها ليس فقط باعتبارها إياها مركزة لآليات اتخاذ القرار ولا لكونها
تحتكر (لدرجة الاستصدار) سلطة الولاية على الشأن العام, ولكن أيضا كونها تحجر على قضايا الشأن المحلي والجهوي التي غالبا ما يكون أمر البث فيها من صلاحيات مجالس منتخبة, تعمل بمبدأ القرب ولا حساب لها تقدمه إلا لهذا التجمع السكاني الضيق أو ذاك دونما حاجة من لدنها (أو إكراه) إلى وصاية من المركز أو ضرورة قانونية لطلب استشارته أو الاحتماء المسطري بما قد يصدر عنه. وضمن هذا النقاش جرتنا الرغبة في المساهمة فيه عبر الربط بين الجهوية و الحكامة الجيدة من خلال محاولة البحت ايجاد تعريف للحكامة ضمن في افق اعتاد المغرب الجهوية الموسعة. 
المبحث الأول: مفهوم الحكامة الجيدة:
إذا كان هناك اختلاف في تأويل الحكامة بين رجال القانون و السياسة و الاقتصاد و علماء الاجتماع فإنهم يجمعون حول الهدف منها و هو التدبير الرشيد للشأن العام، عبر تحقيق التعاون بين مختلف السلطات السياسية والاجتماعية.
غير أن هذا المفهوم أدرج بشدة في الساحة الدولية سنة 1989 في معرض الانكباب على تشخيص الأزمة الاقتصادية في إفريقيا، حينها أثار اهتمام العديد من الأكاديميين الذي دخلوا في نقاش حول المفهوم. لم يستطيعوا الوصول إلى معايير محددة وبرز ذلك بشكل جلي في تقرير البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة فهناك تعريفين ،التعريف الأول ركز على « ممارسة السلطة الاقتصادية و السياسية و الإدارية لإدارة شؤون الدولة على كافة المستويات و يشمل ذلك الآليات و العمليات و المؤسسات التي يمكن للأفراد و الجماعات من خلالها التعبير عن مصالحهم و ممارسة حقوقهم القانونية، و الوفاء بالتزاماتهم، و تسوية خلافاتهم. فيما اتجه تعريف آخر ضمن نفس التقرير:» الحكم القائم على المشاركة و المساءلة و دعم سيادة القانون». 
وعلى العموم فإن هناك اتفاقا على كون الحكامة الجيدة هو الحكم القادر على وضع الأولويات السياسية و الاجتماعية والاقتصادية قصد تلبية احتياجات الأغلبية المطلقة في المجتمع بشكل يضمن التعبير عن أكثر الأفراد فقرا وضعفا عند اتخاذ القرار حول تخصيص مواد التنمية، وبذلك يمكننا المغامرة «علميا» القول أن الحكم الرشيد يقتضي أن يتوفر على العديد من الخصائص أهمها.
1-
المشاركة: أن يشرك المواطن في اتخاذ القرار سواء بشكل مباشر أو غير مباشر.
2-
حكم القانون: تطبيق القواعد القانونية دون تحيز و بشكل عادل.
3-
الشفافية: توفير الحرية في الوصول للمعلومات، عبر فتح المؤسسات و كل العمليات المجتمعية مباشرة لجميع المهتمين بها الشيء الذي يمكن من مراقبتها.
4-
الاستجابة: أن يكون هدف المؤسسات و العمليات المجتمعية هو إشباع حاجيات من لهم مصلحة بها.
5-
التوافق: عبر التوفيق بين المصالح المختلفة من أجل التوصل لتوافق واسع بين جميع المتدخلين.
6-
المساءلة: تقتضي الحكامة أن يكون صانع القرار سواء كان يمثل الحكومة أو القطاع الخاص مسؤولا أو من المجتمع المدني يخضع للمسؤولية و المحاسبة من قبل المواطنين و المؤسسات المعنية.
7-
الفاعلية: أن تتجه كل العمليات لإشباع الحاجيات بالكفاءة التي تقتضي الأخذ في الاعتبار الإستخدام الملائم للموارد.
8-
رؤية إستراتيجية: أن يتوفر المسؤولون على رؤية ثاقبة تقوم على أساس تنمية العنصر البشري و الاستجابة لمتطلباته.
حاول العديد من الباحثين الأكاديميين وضع تعريفات للحكامة فاعتبرها morten boss أسلوب الحكم الذي يهتم بالأنظمة التي تشكل مجموعة مبادئ أساسية لتنظيم الحياة العامة يتضمن بذلك المؤسسات الحكومية و المؤسسات الغير الحكومية التي تعمل في المجال العام فيما أعتبرها هريمنت السناهانس الحكامة فن إدارة التفاعلات بين الدولة والقطاع الخاص المجتمع المدني .
وعليه فإن الحكامة يمكن اعتبارها الأسلوب الدي تباشر به السلطة إدارة المجال الاجتماعي بهدف تحقيق التنمية و تشمل كل عمليات للتدبير السياسي التي تدخل فيها السلطة لاتخاذ القرارات المتعلقة بتحديد أهداف المجتمع على المدى البعيد .
إن الرعاية الاجتماعية تتأسس على استخدام أسلوب وطريقة تحديد الحاجيات الاجتماعية التي تهدف لإشباعها. 
إن الحكامة الاجتماعية تستوجب إشراك كل الفاعلين في وضع البرنامج و تنفيذه وهذا الاتجاه يمكن من استقراء الحاجيات الاجتماعية للقاعدة الكبيرة من السكان
المبحث الثاني: من أجل إنجاح الجهوية
أصبحت مسألة الحكامة في قلب مشروع العصرنة و المرتبطة بالأساس بالاقتصاد والمجتمع. هذه الدينامية تسترعي قسطا هاما من الاهتمام والنقاش بين أوساط الرأي العام وذلك لتسريع وثيرة التغيير من أجل الحفاظ على مجتمع قوي و موحد و من أجل تكريس ثقافة القرب و المشاركة و التشارك .
وبهذا فمفهوم الحكامة إنما يصبو لبلوغ مرتبةّ «الأداة العلمية» التي يكون بمقدورها ضبط وتفسير التوجهات الكبرى التي تحكم تطورات وتحولات المنظمات ونظم الحكم.
و إقرار المغرب بفتحه مشروع الجهوية الموسعة تندرج في إطار بناء المجتمع الحداثي، يرتكز على مقومات دولة القانون و الحريات الفردية و الجماعية و تحقيق التنمية الاقتصادية و الاجتماعية لدى رأينا ضرورة استحضار الحكامة الجيدة كأسلوب حديث للتدبير أثبت فاعليته في الدول المتقدمة و ربطها بالجهوية 
أسس الحكامة الجيدة
1-
تحديد وظائف السياسة الاجتماعية.
تقتضي الحكامة الجيدة امتلاك نظرة شمولية تضع برنامجا واضحا يؤدي للوصول للهدف المتوخى عبر توضيح أسلوب للعمل، واضح المعالم قائم على المستوى القريب و البعيد، و الذي يلزمه التنسيق بين مختلف البرامج و جهود الأجهزة المختلفة القائمة على تنفيذ المخطط مما يسهل وضع التنظيمات التنسيقية لتحقيق الأهداف الإستراتيجية للمجتمع . هذا الأمر يقتضي تصحيح الأولويات إبان وضع برنامج يروم الربط بين المبادئ الأخلاقية و القيم و بين الجهود التنفيذية عن طريق سياسة اجتماعية تمكن من استثمار للإمكانيات البشرية و المادية و التنظيمية المتوفرة بتوزيع الأدوار و الحدود و الجزاءات بين الأفراد و الجهة من اجل تحقيق النمو المستمر و دفع الجهة للتقدم اجتماعيا و اقتصاديا، على أساس التخطيط العلمي الذي يرتكز على:
*
القدرة على التنبؤ العلمي و الاستفادة من مختلف العلوم الحديثة التي تمكن من استشراف المستقبل.
*
تحقيق التوازن بين حاجات المجتمع من ناحية الموارد البشرية و المادية.
2-
أهم الوظائف الاجتماعية للحكامة الجيدة.
*
الوظيفة التنموية: عبر دعم و تقوية الأسرة، من أجل ضمان تكوين المواطنين تكوينا ملائما يمكنهم من الإسهام في التنمية خاصة الأطفال و الشباب و النساء بشكل يدفعهم للتعاون و التأقلم مع المتغيرات الاقتصادية و الاجتماعية. بشكل يقوي البعد الثقافي و البيئي.
*
الوظيفة الوقائية: تروم استباق كل التداعيات التي من الممكن أن تقع من خلال الاعتناء بالفئات المهددة بالتأثير السلبي من عملية التنمية بما تفرزه من تصنيع و تحضير و تغير قيمي.
*
البعد العلاجي: يشكل نقلة نوعية في سياسة الرفاهية الشيء الذي يتطلب ضرورة إعادة توجيه الموارد و البرامج و الأشخاص قصد تحقيق الدمج و التكامل بين جميع القطاعات المجتمع في التنمية الشاملة.
3-
التخطيط الاجتماعي في الجهة
عبر دراسة الترابط الديمقراطي من حيث الهدف و الوسيلة، بإحداث تخطيط يوفق بين حاجيات و أهداف المجتمع من خلال التأكيد على مفهوم الحرية الإنسانية بشكل يمكن من الحيلولة دون حدوث تصادم بين الهدف و الوسيلة.
فالتخطيط يجب أن يكون واقعيا يراعي الإمكانيات المالية و البشرية للمجتمع و درجة عالية من الشمولية و التكامل يقوم على أساس استحضار كل الجوانب البنيات الاجتماعية و الاقتصادية في اتجاه يفسح المجال لكل قطاعات المجتمع مما يجعل التخطيط متكاملا و شاملا.
إن التخطيط الناجح هو التخطيط الطموح الذي يمكن من تجاوز الحاضر و تجنب الصعاب و تحقيق الأهداف العليا التي ترسمها السلطات المركزية.
لذا وجب أن يكون تحديد خطة العمل في شكل يقسم مراحل التخطيط إلى حلقات للوصول إلى الهدف العام عبر إتباع أسلوب التتابع و الاضطراد في التخطيط الاجتماعي والاقتصادي بشكل يحول دون خلق فجوات و تجاوز كل النتائج السلبية.
4-
تحديد الأولويات و الاحتياجات.
أ?. تحديد الأولويات
تمر عملية تحديد أولويات التخطيط عبر قياس حاجيات أفراد المجتمع بناء على معطيات واقعية تؤسس على أساس قياس الموارد و الحاجيات الموجودة فعلا و التي هي قابلة للتحقيق.
عبر إنجاز دراسات تستخدم مقاييس دقيقة و واضحة و محددة لقياس الاحتياجات الإنسانية قبل تخطيط البرنامج قصد مواجهة الحاجيات و بناءا على هذه الدراسة تقدر الأولويات.
ب?. تقدير الاحتياجات و دورها في عملية التخطيط.
تنكب عملية التقدير على معالجة عملية عدم التوازن داخل الجماعة بين المطالب و الحاجيات التي يحس بها أفراد الجماعة بغية تحقيق أهدافهم التي ينبغي معها خلق ظروف وإمكانيات و موارد معينة عبر تقسيمها على الشكل التالي:
نطاق الحاجيات: تقسم إلى حاجيات جماعية و فردية، ومجتمعية.
طبيعة الحاجيات: تقسم إلى حاجيات مشبعة، و حاجيات جسمية و حاجيات عقلية.
ت?. الجهوية و تحديد الأولويات.
إن دراسة الأولويات و تحديدها هو النظام الذي يمكن على أساسه توزيع الموارد المتوفرة على متطلبات الأفراد المتزايدة و فقا لضوابط أساسية .
و هكذا فان الاعتبارات التي يجب مراعاتها في الجهوية عند تحديد الأولويات بالنسبة لأي مشروع لتنمية الجهة من الناحية الاجتماعية و الاقتصادية هي:
يجب أن تكون معايير تقسيم الجهة تعبر عن ثقافة المجتمع، اتجاهاته، تطلعاته، و القيم السائدة فيه. و تتم عملية تحديد الأولويات وفق المقاربة التشاركية يشترك فيها الأفراد و المجتمع المدني و الخبراء و التقنيون و المخططون الاجتماعيون.
على أن يتم توفير مصادر التمويل المستقرة لهذه البرامج و المشروعات المنبثقة.
و هكذا فان عملية تحديد الأولويات عند التخطيط لبرامج التنمية في كل جهة و جب أن تتم باستحضار الخطة الوطنية و السياسية العامة عبر ترتيب الحاجيات على مراتب وفق الأولويات وعلى أساس مدروس من خلال وضع الخدمة المناسبة في المكان المناسب في إطار يروم تحقيق الرعاية الاجتماعية.
ث?. ضروة استحضار الأخصائيين الاجتماعيين في مخططات الجهوية. 
إننا اليوم في أمس الحاجة لأخصائيين اجتماعيين في عملية التخطيط على المستوى المحلي و الجهوي نظرا لدوره في صنع و تعديل السياسة الاجتماعية ،فالسياسة الموجهة للخطط و البرامج تقتضي التوفر على البيانات التي تشكل قاعدة لاتخاذ القرارات المتعلقة بالسياسة و تقديم التوصيات حول نجاح التخطيط للتنمية. و هنا يبرز دور الأخصائي الاجتماعي في ضرورة إشراكه في صياغة السياسة الاجتماعية و تعديلها وتحويلها إلى برنامج محدد على اعتبار أن التنمية الاجتماعية تنفذ وفق خطة أو أكثر تتضمن برنامج و مشروعات عبر تنفيذها تحقق أهداف السياسة العامة.
و هنا يلعب الأخصائي الاجتماعي دورا مزدوجا: فهو من جهة يقوم بتوضيح السياسات و البرامج الجديدة و يقدر الآثار التي قد تحدثها هذه الأوضاع على البناء الاجتماعي و الشكل النهائي الذي سوف يأخذه البرنامج ،و من جهة أخرى يساهم في و ضع و تحليل السياسة الاجتماعية بناءا على خبرته المهنية قصد التعرف على مدى ملائمة السياسة للواقع الاجتماعي و اقتراح البديل ،كما يقوم بالمساهمة في تقييم البرنامج و الخدمات التي تتضمنها السياسة عبر بناء نظم جديدة لها و المساهمة في وضعها عن طريق البحث و تجريب البرامج المتوفرة في مواجهة المشاكل الاجتماعية من خلال التعرف على التركيب البنائي للمؤسسات و القوى الاجتماعية و السياسية المؤثرة في تحقيق التنمية.
في هذا السياق يقوم الأخصائي الاجتماعي بجمع و تحليل البيانات؛ و توكل إليه مهمة توفير بعض البيانات عن الخدمة المتوفرة في الجماعة المستهدف من التخطيط عبر رسمه بيانات مفصلة عن الحاجيات الآنية و المستقبلية التي تتطلبها الجماعة و الإمكانيات المتوفرة أو الممكنة التوفر في المستقبل سواءا كانت إمكانيات مادية أو بشرية أو تنظيمية.
إن التوفر على هذه البيانات يساعد على تشخيص المشكلات بشكل دقيق، الأمر الذي يساعد في إنجاح الخطط التي ترمي لإشباع حاجيات الأفراد .
لهذا و جب أن يكون المخطط الاجتماعي على أتم الدراية من الناحية النظرية بسلوك الأفراد و الجماعات و المجتمعات لهذا يستحب أن يكون من بين أبناء المنطقة و ملما بطرائق البحث الاجتماعي لكي يقوم بدوره على أساس علمي موضوعي.و لكي يقوم بدوره على أكمل وجه يجب أن تكون مصادر معلوماته متنوعة تغطي كافة الجوانب التي تشملها عملية التخطيط . 
كما يشرف على عملية التنفيذ في مختلف مراحلها حتى تصل في نهايتها لتحقيق الأهداف المحددة من تحديد المسؤولين عن كل مرحلة من مراحل التنفيذ و دور كل مسؤول و العاملين اللازمين للقيام بعميلة التنفيذ بناءا على معارفهم و خبراتهم التي تمكنهم من تنفيذ البرنامج ، و الإشراف على تحديد الشروط التنظيمية و البشرية و المادية و الحيز الزمني و ضرورة التعاون و التنسيق بين القطاعات و ضمان المشاركة الأفراد للاستفادة من جميع الطاقات.
الإعداد والتنمية والتهيئة كلها مفاهيم تقنية تصب في ضرورة التنظيم وحسن التسيير حسب إمكانات ثقافية واجتماعية واقتصادية وايكولوجية، وتهدف إجرائيا وعمليا إلى إزالة الحدود بين المستويات وإلى العدالة في توزيع مدخلات ومخرجات التنمية المستدامة.
ومنه فالحكامة إذن دعوة صريحة وفعلية إلى ضرورة الحجر على الديمقراطية التمثيلية التي تحتكر سلطة الولاية على الشأن العام، وتدعو إلى ضرورة تطعيم هذا النهج اللامركزي الذي أثبت فشله بجرعات وأشكال جديدة من الديمقراطية التشاركية تمكن من إشراك جميع أطراف معادلة الإعداد الفعال، المدافع عن المجموعات الهشة اقتصاديا واجتماعيا والمطالبة بضرورة صيانة الوسط الثقافي واعتباره في عمليات التهيئة.
وختاما، الحكامة هي الحد الفاصل بين الديمقراطية في شكليها التمثيلي والبرلماني الممركز ودعوة صريحة على ديمقراطية تشاركية مؤسسة على المساهمة والمشاركة والتوافق في صنع وتنفيذ وتقييم برامج ومشاريع التنمية على أرض الواقع، وهي قناة أساسية تمكن من الاستفادة من نتائج التنمية المستدامة.
جريدة الاتحاد الاشتراكي
9/24/2010

التعليقات متاحة للجميع :

9 comments : “الحكامة الجيدة و الجهوية”
Anonyme a dit…
في

موقع ممتاز
شكرا جزيلا على المجهودات الجبارة
عما قريب سانضم لكم انشاء الله

المشرف a dit…
في

أهلا وسهلا بك صديقي نتمنى لك ولكل الأصدقاء الزوار عميم الاستفادة
شكرا...

فاطمة a dit…
في

نشكرك و جعله الله في ميزان حسناتك

Anonyme a dit…
في

موقع جميل و موضوع كدلك و نتمنى مزيدا من النجاح و الاسنمرار

Anonyme a dit…
في

pourqoi l'arabe classic en a le droi d'ecrire avec tout les langue en aes des marocain est l'arabe la seul lange d'ecriture

Anonyme a dit…
في

موضوع جيد جدا لقد إستفدت كثيرا و قد أضحت لدي فكرة على موضوع الحكامة ودورها في تفعيل الجهوية شكرا جزيلا.

Anonyme a dit…
في

RAI3E

Anonyme a dit…
في

شكرا جزيلا على هذا التعريف بالحكامة الجهوية لقد توظحت لي الرؤيا عن هذا الموضوع الشيق الذي يدخل في ايطار التنمية

Anonyme a dit…
في

من الاحسن اتقان اللغة العربية اولا ولا بأس من تعلم لغات اخرى لكن المؤسف أن العبارة الوجيزة التي كتبتها باللغة الفرنسية مليئة باﻷخطاء والله المستعان اما الموضوع فهو جد رائع ومفيد جزى الله كاتبه والقائمين على الموقع خير الجزاء

Enregistrer un commentaire

الرجاءالتعليق باللغة العربية الفصحى

page